ABK Live Chat
بسيط و ذكي و أسهل
الذهاب للتطبيق

English  | نبذة عن البنك  |  بحث

الأخبار و العروض


استمراراً لالتزامه بدعم حملة التوعية المصرفية الشاملة "لنكن على دراية"، البنك الأهلي الكويتي يسلط الضوء على مخاطر التداول بالعملات الرقمية المشفرة

10 مايو 2022




استمراراً لالتزامه بدعم  حملة التوعية المصرفية الشاملة لنكن على دراية، البنك الأهلي الكويتي يسلط الضوء على مخاطر التداول بالعملات الرقمية المشفرة

يواصل البنك الأهلي الكويتي دعمه القوي لحملة التوعية المصرفية "لنكن على دراية"، التي ينظمها بنك الكويت المركزي بالتعاون مع اتحاد مصارف الكويت. وفي هذا الصدد، يعمل البنك الأهلي الكويتي على إبراز حقوق العملاء وتقديم معلومات حول العديد من الموضوعات فيما يتعلق بالمعاملات المصرفية والمالية عبر قنواته المختلفة، ومن ضمنها وسائل التواصل الاجتماعي والفعاليات وغيرها المزيد.

ويكمن الهدف الرئيسي من حملة "لنكن على دراية"، التي بلغت اليوم عامها الثاني، في تسليط الضوء على أهم الموضوعات وهي: البنوك بنوعيها ودور البنوك في دفع عجلة النمو الاقتصادي، والخدمات المقدمة لذوي الاحتياجات الخاصة، والسياسات الواضحة والمحددة المتعلقة بعملية الاقتراض؛ وأنواع البطاقات المصرفية، وإرشادات استخدامها؛ والمنتجات والخدمات ذات الصلة بالاستثمار والتوفير؛ ونوعي التمويل الشخصي، بالإضافة إلى نصائح حول السلامة والأمن السيبراني. كما تلعب الحملة دوراً مهماً في حماية المستهلك من خلال توضيح عملية تقديم الشكاوى حول الخدمات المصرفية.

استجابة للتحول الكبير في الآراء والموقف العام تجاه العملات الرقمية المشفرة، ينبغي على العملاء توخي الحذر الشديد عند التعامل مع العملات الرقمية المشفرة. وفي هذا الإطار، أطلق بنك الكويت المركزي تحذيراً ينبه من خلاله العملاء بأن العملات الرقمية ليست عملات حقيقية وبأنها تنطوي على مخاطر جمة، إذ أنها لا تخضع لأي رقابة أو تنظيم من قبل أي دولة أو هيئات رقابية دولية. وبدلاً من ذلك، تتم إدارة العملات الرقمية المشفرة عبر شبكات الكمبيوتر على نحو عشوائي ومجهول المصدر، بل من الممكن تشغيلها من خلال محافظ أو منظمات غير قانونية / مزيفة، مما يمنح المجرمين حرية الانخراط في أنشطة غير قانونية مثل غسيل الأموال وغيرها من المعاملات غير المصرح بها، مما يترك الأشخاص من دون أي حماية أو أي ملاذ قانوني. بالإضافة لذلك، من الصعوبة بمكان مراقبة منصات العملات الرقمية، كما أنها تبقى عرضة للهجمات الإلكترونية.

وقال السيد علي بوحمد – رئيس وحدة الشكاوى وحماية العملاء: "يحث البنك المركزي الكويتي المؤسسات المالية في الكويت على رفع مستوى الوعي بين المستهلكين حول مخاطر التداول بالعملات الرقمية المشفرة. وفضلاً عن ذلك، فقد تم الإيعاز إلى البنوك بضرورة الإبلاغ عن أي معاملات مشبوهة إلى الجهات المختصة وذات الصلة في الكويت. وأود التنويه إلى أن هناك تقارير خلصت إلى أن هجمات انتحال الهوية المتعلقة بالعملة المشفرة لاتزال تشهد نمواً متزايداً. كما يقوم المهاجمون بتوسيع نطاق هجماتهم باستخدام العملات الرقمية المشفرة، بدءاً من الابتزاز وبرامج الفدية الخبيثة، وصولاً إلى استخدام العملات الرقمية في هجمات التصيد الاحتيالي وانتحال الهوية وهجمات التصيد عبر رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بالشركات.

كما أشار علي بوحمد، بالقول، "نحن في البنك الأهلي الكويتي لدينا التزام راسخ بتزويد المستهلكين بأعلى مستوى من الأمان والحماية، ونسعى دائماً إلى توسيع نطاق معرفتهم من خلال توعيتهم بحقوقهم وواجباتهم ذات الصلة باستخدام قنوات البنك المتعددة. وباعتباره من أكبر الداعمين والمشجعين لحملة "لنكن على دراية"، يهدف البنك الأهلي الكويتي إلى تعزيز الثقافة المالية في دولة الكويت وحث المستهلكين على الامتناع عن المشاركة في الأنشطة المشبوهة المتعلقة بتداول العملات الرقمية المشفرة، وكذلك الابتعاد عن الأنشطة المشبوهة والإبلاغ عنها فور ملاحظتها."

من خلال حملة "لنكن على دراية"، تعمل المؤسسات المالية والجهات الرقابية على نشر الوعي حول المنتجات والخدمات المصرفية، فضلاً عن ترسيخ المبادئ والمفاهيم الأساسية لدى المستهلكين في القطاعين المالي والمصرفي.

لمزيد من المعلومات، يرجى متابعة حملتنا على "انستجرام" و "تويتر" على : @dirayakw، أو زيارة الموقع الإلكتروني الرسمي للحملة : www.dirayakw.com.