ABK Live Chat
بسيط و ذكي و أسهل
الذهاب للتطبيق

English  | نبذة عن البنك  |  بحث

الأخبار و العروض


البنك الأهلي الكويتي يسجل نمواً قوياً عن فترة التسعة أشهر الأولى من عام 2022

23 أوكتوبر 2022




البنك الأهلي الكويتي يسجل نمواً قوياً عن فترة التسعة أشهر الأولى من عام 2022

أعلن البنك الأهلي الكويتي عن استمرار أدائه القوي عن فترة الأشهر التسعة الأولى من عام 2022. وتعكس هذه النتائج الإيجابية استراتيجية البنك طويلة الأجل والتي تحرص على تقديم منتجات تلبي متطلبات وتطلعات عملائه، وكذلك على إقامة المزيد من الشراكات الاستراتيجية، ومواصلة الاستثمار في موارده البشرية.

حقق البنك الأهلي الكويتي ربحاً صافياً بلغ 27.5 مليون دينار كويتي عن الفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2022، وهو ما يمثل نمواً بنسبة 31٪ مقارنة بالفترة نفسها من عام 2021. وبلغ صافي الربح التشغيلي 72.5 مليون دينار كويتي، محققاً زيادة بنسبة 17٪ مقارنة بالفترة ذاتها في عام 2021. وبلغت ربحية السهم الواحد 12 فلس مقارنة ب 8 فلس في الفترة نفسها من العام الماضي.

وبلغ إجمالي الأصول 6 مليار دينار كويتي، وهو ما يمثل نمواً بنسبة 7٪ مقارنة بالسنة المالية السابقة. كما نمت ودائع العملاء بنسبة 7٪ لتصل إلى4.2 مليار دينار كويتي، بينما ارتفعت محفظة قروض البنك بنسبة 14٪ لتصل إلى 3.8 مليار دينار كويتي. وبلغت نسبة القروض المتعثرة 1.76 ٪ وهي مغطاة بمخصصات تصل نسبتها إلى 315٪. كما بلغ معدل كفاية رأس المال 15.98٪ فيما بلغت حقوق المساهمين 508 مليون دينار كويتي.

وبهذا الصدد صرح السيد طلال بهبهاني - رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي الكويتي قائلاً: "تعكس النتائج المالية مكانة البنك وتؤكد على النهج الاستراتيجي الحكيم الذي نتخذه وكذلك على مهارة وخبرة فريقنا التنفيذي".

وأضاف السيد بهبهاني قائلا: "تعكس النتائج المالية أيضاً نمو ميزانيتنا العمومية وقوة رأسمالنا، ويظل منح العملاء تجربة مصرفية مميزة هو أساس الإستراتيجية التي نتبعها كبنك، والتي نسلط من خلالها الضوء على ثلاثة ركائز: توسيع نطاق عملياتنا وخدماتنا في القطاعات والأسواق التي نعمل من خلالها وإضافة قيمة وعلامة فارقة، والحد من المخاطر وتعزيز القدرة على التعامل معها من خلال بناء قدرات الجيل القادم وتأهيلهم بكل الصور، كذلك الابتكار في سبيل تحقيق التميز في خدمة العملاء والوصول إلى أعلى مستويات الكفاءة التشغيلية".

وأوضح قائلا" إننا نمضي قدماً وبخطوات ثابتة نحو التحول الرقمي لجميع خدماتنا المصرفية، واقتناص فرص النمو المربحة محلياً واقليماً في جمهورية مصر العربية ودولة الامارات العربية المتحدة، وكذلك الاستثمار في مواردنا البشرية".

يتمتع البنك الأهلي الكويتي بتصنيفات قوية من قبل وكالات التصنيف العالمية الرائدة، حيث حصل على تصنيف A2 بنظرة مستقبلية مستقرة من قبل وكالة موديز العالمية، وتصنيف A بنظرة مستقبلية مستقرة من قبل وكالة فيتش. كما أدرجت مجلة جلوبال فاينانس الأمريكية البنك الأهلي الكويتي ضمن قائمة "أكثر 50 بنكاً تجارياً أماناً في الأسواق الناشئة".

من جانبه صرح السيد/ جورج ريشاني - الرئيس التنفيذي لمجموعة البنك الأهلي الكويتي قائلاً: "ان النتائج المحققة في الربع الثالث ماهي الا بداية نطمح من خلالها الى تعزيز موقع البنك الأهلي الكويتي في السوق المصرفي المحلي والإقليمي، وقد تحققت هذه النتائج من خلال تنفيذ دقيق لاستراتيجيات تهدف الى زيادة جودة الأصول وادارة رشيدة للمخاطر وزيادة الحصة السوقية للبنك، وهو ما انعكس بشكل واضح في النتائج الفصلية من حيث نمو هذه الأصول والايرادات التشغيلية، ولم نكتف بهذا القدر فقد عملنا على زيادة قاعدة عملاء مجموعة البنك الأهلي الكويتي سواء من الافراد او الشركات وذلك من خلال تقديم منتجات وأدوات مصرفية تلائم احتياجاتهم، مما أدى بشكل واضح إلى زيادة أموال المودعين لدى البنك ومحفظة القروض بنسبة 7 و14 بالمئة على التوالي".

وقد أثبت البنك الأهلي الكويتي نجاحه في تعزيز خدماته المصرفية وتوسيع قاعدة عملائه من خلال تقديم حلول أكثر سهولة وبساطة. فقد أطلق مؤخراً بطاقة فيزا إنفينيت بريفيليج الإئتمانية الجديدة لعملاء الخدمات المصرفية الخاصة، إلى جانب تقديم عرض جديد لتحويل الراتب يضم العديد من المزايا الإضافية. كما قام بإجراء أول سحب على الجائزة الكبرى لحساب "الفوز" والإعلان عن الفائز بجائزة قدرها 5 آلاف دينار كويتي راتب شهري لمدة 10 سنوات. واحتفل البنك كذلك بمرور 20 عاماً على الشراكة الاستثنائية التي جمعت بين البنك الأهلي الكويتي وبرنامج المكافآت الحائز على العديد من الجوائز المرموقة "سكاي واردز"، الخاص بطيران الإمارات وفلاي دبي، وعلى إطلاق البطاقات الائتمانية ومسبقة الدفع ذات العلامات التجارية المشتركة للبنك الأهلي الكويتي- طيران الإمارات .

وفيما يتعلق بالموارد البشرية ودعم العمالة الوطنية، أضاف السيد ريشاني ان البنك الأهلي الكويتي يواصل تعزيز مكانته كأحد وجهات العمل المفضلة لدى المواطنين الكويتيين، من خلال المشاركة في العديد من المعارض الوظيفية التي تقيمها الجامعات المحلية. كما قام البنك بتنظيم يوم وظيفي في الهيئة العامة للقوى العاملة. وفيما يتعلق بالتدريب، نظم البنك الأهلي الكويتي مؤخراً تدريباً على لغة الإشارة لضمان قدرة موظفي الفروع ذات المواقع الاستراتيجية على التواصل مع العملاء من ذوي الاحتياجات الخاصة. كما أطلق البنك النسخة الـ 35 من أكاديمية الخدمات المصرفية للأفراد RBD للمنضمين حديثاً إلى البنك، هذا بالإضافة إلى "برنامج الإرشاد" الذي تم تطبيقه مؤخراً، وهي مبادرة تعكس رغبة البنك في المساهمة في التطوير المهني لموظفيه.

وأضاف السيد ريشاني قائلاَ: "اختتمت أكاديمية البنك الأهلي الكويتي مؤخراً المرحلة الأولى من برنامج القيادة التنفيذية المتخصصة والذي تم تصميمه للمساعدة في توجيه البنك نحو المستقبل. وقد شملت المرحلة الأولى من البرنامج إقامة العديد من ورش العمل الفردية والتدريبات الرقمية لـــ 50 من قادة البنك. وقد استفاد من البرنامج حتى الآن 70 موظفاً من القيادات الكويتية الواعدة ضماناً لتحقيق التعاقب الوظيفي".

وعلى صعيد الإستدامة والمسؤولية الاجتماعية، يواصل البنك الأهلي الكويتي تقديم الدعم للمبادرات التعليمية في الكويت. حيث تعاون البنك مع مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي لتقديم برنامج موسيقي تعليمي بعنوان "دو ري مي". كما قام البنك بتقديم الدعم للعديد من برامج طلبة كلية الطب من خلال الشراكة مع جمعية طلبة الطب الكويتية KUMSA . كما تعاون البنك أيضاً مع لوياك لتوفير القرطاسية المدرسية للطلبة المحتاجين.

ويواصل البنك الأهلي الكويتي دعمه لحملة التوعية المصرفية "لنكن على دراية" التي أطلقها بنك الكويت المركزي واتحاد مصارف الكويت، وذلك للعام الثاني على التوالي، بهدف رفع مستوى الثقافة المالية وضمان تطبيق ممارسات مصرفية آمنة من قبل جميع شرائح المجتمع. ولتحقيق أهداف هذه الحملة، أقام البنك الأهلي الكويتي شراكات مع كيانات معروفة ورواد العديد من القطاعات.