ABK Live Chat
بسيط و ذكي و أسهل
الذهاب للتطبيق
English  | نبذة عن البنك  |  بحث

الأخبار و العروض


البنك الأهلي الكويتي يسلط الضوء على خدماته المقدمة لذوي الاحتياجات الخاصة كجزء من حملة "لنكن على دراية"

25 مايو 2021

البنك الأهلي الكويتي يسلط الضوء على خدماته المقدمة لذوي الاحتياجات الخاصة كجزء من حملة أكّد البنك الأهلي الكويتي على الأهمية الكبيرة للحملة التوعوية المصرفية المستمرة «لنكن على دراية» التي أطلقها بنك الكويت المركزي بالتعاون مع اتحاد مصارف الكويت بهدف التوعية بأفضل السبل للاستفادة من الخدمات المصرفية والمالية، والتي بموجبها أصدر بنك الكويت المركزي عدة تعليمات بشأن الخدمات التي يتعين على البنوك تقديمها لتلبية متطلبات العملاء من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وتنص التعليمات على ضرورة توفير فرع متخصص في كل محافظة في دولة الكويت، بحيث يتضمن مرافق وتجهيزات مصممة خصيصاً لتلبية متطلبات العملاء من ذوي الاحتياجات الخاصة. ويجب أن يتوافر في الفرع جهاز صراف آلي واحد على الأقل يمكن تلك الشريحة من العملاء من سهولة الوصول باستخدام المقعد المتحرك بالإضافة إلى توفير غرفة زجاجية خاصة لهم مزودة بسماعات.

كما يجب توفير مواقف سيارات خاصة في كل فرع من فروع البنك مجهزة بممرات منحدرة تتيح استخدام المعقد المتحرك للوصول إلى الفرع بسهولة وتوفير مصاعد، حيثما يتطلب الأمر، لإتاحة إمكانية الدخول والخروج من الفرع، بالإضافة إلى توفير عدد من المقاعد المتحركة في كل فرع.

كما ينبغي أن يكون بمقدور كل واحد من عملاء البنك الحصول على جميع المعلومات التي يحتاجها، ولهذا السبب يجب أن يتوفر في كل فرع موظف متخصص يتقن لغة الإشارة ولديه القدرة على طباعة المستندات باستخدام لغة "برايل". ويجب أن تحتوي المواقع الإلكترونية للبنوك أيضاً على خدمات التوجيه الصوتي.

وفي سياق متصل، أكد السيد/ علي بوحمد، مدير وحدة الشكاوى وحماية العملاء، على التزام البنك بتلبية متطلبات العملاء من ذوي الاحتياجات الخاصة، قائلاً: "تكتسب مبادرة "لنكن على دراية" أهمية خاصة وتأتي في الوقت المناسب نظراً لدورها في نشر الوعي حول الخدمات المصرفية بالإضافة إلى تحديد التزامات العملاء والمؤسسات المالية من مختلف الجوانب. وتهدف الحملة، التي تم إطلاقها مؤخراً، لضمان الحقوق والاستخدام المتكافئ للخدمات المصرفية بالنسبة للعملاء من ذوي الاحتياجات الخاصة، ويأتي طرحها في الوقت المناسب تماماً نظراً لأهميتها القصوى. لقد شهدنا على مدى الأشهر الثمانية عشر الماضية العديد من التغيرات المتسارعة في القطاع المصرفي، لاسيما من خلال الإقبال الهائل على الخدمات المصرفية الرقمية، ومن الأهمية بمكان أن تكون الخدمات المصرفية متاحة للجميع. وبدورنا، قمنا في البنك أيضاً بدمج لغة الإشارة في مقاطع الفيديو الترويجية الخاصة بالحملة والتي يتم بثها عبر قنوات التواصل الاجتماعي لضمان جعل عملائنا على دراية تامة بجميع منتجاتنا وخدماتنا، فضلاً عن التأكد بأنهم على معرفة تامة بحقوقهم."

ومنذ بداية الأزمة العالمية، قدم بنك الكويت المركزي بالتعاون مع اتحاد مصارف الكويت، العون والدعم للتخفيف من حدة التداعيات الاقتصادية على المجتمع، وتمثل المبادرة الأخيرة لبنك الكويت المركزي إضافة قيّمة إلى سجله الحافل بالمساهمات البناءة لدعم الاستقرار المالي والاقتصادي في دولة الكويت.

لمزيد من المعلومات، يرجى متابعة حملتنا على حساباتنا على الانستجرام وتويتر على : @dirayakw وتفضلوا بزيارة الموقع الإلكتروني الرسمي للحملة : www.dirayakw.com