ABK Live Chat
بسيط و ذكي و أسهل
الذهاب للتطبيق

English  | نبذة عن البنك  |  بحث

الأخبار و العروض


البنك الأهلي الكويتي يسلط الضوء على مدى أهمية ضمان أمن وسلامة الخدمات المصرفية

31 مايو 2022




البنك الأهلي الكويتي يسلط الضوء على مدى أهمية ضمان أمن وسلامة الخدمات المصرفية

يواصل البنك الأهلي الكويتي دعمه لحملة التوعية المصرفية الشاملة "لنكن على دراية"، بمبادرة من بنك الكويت المركزي واتحاد مصارف الكويت، لتسليط الضوء على حقوق وواجبات العملاء فيما يتعلق بالتعامل مع المنتجات والخدمات المصرفية.

تهدف الحملة إلى توعية عملاء البنوك بشأن الاستخدام الأمثل للخدمات والمنتجات المصرفية مع تعزيز وعي العملاء بما عليهم اتخاذه من احتياطات للمحافظة على أموالهم وتجنب أي سوء استخدام للمنتجات والخدمات المصرفية أو الإخلال بالتزاماتهم، وكذلك الاستفادة مما تقدمه البنوك من خدمات لإدارة مدخراتهم بشكل سليم. كما تتناول الحملة النصائح المتعلقة بالأمن السيبراني وحماية الحسابات المصرفية، وتوعية العملاء من ذوي الاحتياجات الخاصة وتعريفهم بحقوقهم، وصولا إلى توضيح آليات تقديم الشكاوى وحماية حقوق العملاء.

كما تسلط الضوء على البنوك ودورها في تقديم الخدمات المصرفية، والسياسات الواضحة والمحددة المتعلقة بعمليات الاقتراض؛ وأنواع البطاقات المصرفية، وإرشادات استخدامها؛ والمنتجات والخدمات ذات الصلة بالاستثمار والادخار؛ والتمويل الشخصي. وزيادة الوعي بالشمول المالي لتعزيز الاستقرار المالي والاقتصادي

وقد دفع الطلب المتنامي على خدمات التجارة الإلكترونية وانتشار تطبيقات الخدمات المصرفية الرقمية على الهواتف الذكية إلى زيادة الاعتماد على طرق الدفع الرقمية وبدون تلامس. وقد أظهرت الدراسات الحديثة بأن هناك زيادة مستمرة في استخدام المحافظ الإلكترونية والخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول في عام 2021 في منطقة الشرق الأوسط. ومما يدعو للأسف أنه بالتوازي مع هذا الإقبال الهائل على قنوات الدفع الرقمية وغير التلامسية، لاحظ خبراء استبيان الدفعات الرقمية في كاسبرسكي بأن هجمات "حصان طروادة" المستهدفة لمزودي الخدمات المالية في دولة الكويت ارتفعت بنسبة 65% في عام 2021 مقارنة بالعام السابق. ويتعرض العملاء للعديد من الهجمات الإلكترونية، مثل انتحال الهوية والتصيد الاحتيالي عبر البريد الإلكتروني وهجمات التصيد الاحتيالي عبر الهاتف وسرقة معلومات البطاقة، ومجموعة من الممارسات الخبيثة على أجهزة الصراف الآلي.

ومن ضمن الركائز الأساسية التي تقوم عليها حملة "لنكن على دراية" تثقيف العملاء حول ضمان سلامة بياناتهم الشخصية وحماية أنفسهم من انتحال الهوية. على سبيل المثال، لن تطلب البنوك على الإطلاق تقديم أي معلومات شخصية خاصة بالعملاء، مثل بيانات تسجيل الدخول إلى حساباتهم المصرفية عبر الإنترنت وكلمات المرور أو رمز التعريف الشخصي أو رقم التحقق من البطاقة (CVV) المكون من ثلاثة أرقام. لذا ينبغي على العملاء توخي الحذر دائما تجاه رسائل البريد الإلكتروني أو الروابط أو مواقع الانترنت أو المكالمات الاحتيالية بهدف حماية أنفسهم من الوقوع ضحية لأي محاولات احتيال محتملة.

وتأكيداً على التزامه برفع مستوى الوعي حول أهمية الخدمات المصرفية الآمنة والمحمية، وكذلك تشجيع العملاء على تجديد معرفتهم بأفضل الممارسات الواجب اتباعها عبر الإنترنت لحماية معلوماتهم الشخصية من الطرق الاحتيالية المضللة التي يستخدمها المحتالون، يوصي البنك الأهلي الكويتي باتباع النصائح والإرشادات التالية:

• لا تقم بتخزين أي معلومات سرية تخصّك على هاتفك المحمول، مثل رقم بطاقة الخصم من الحساب أو رقم بطاقة الائتمان أو رقم التعريف الشخصي.
• لا تدوّن كلمة المرور الخاصة بك على البطاقة، وتجنب الإفصاح عنها إلى أي شخص آخر. وهذا ينطبق أيضاً على كلمة المرور الصالحة للاستخدام لمرة واحدة.
• قم بتسجيل الخروج من التطبيق أو موقع البنك الإلكتروني مباشرة بعد الانتهاء من إنجاز معاملاتك المصرفية.

وبهذه المناسبة، صرح السيد/ لؤي مقامس – الرئيس التنفيذي للبنك الأهلي الكويتي - الكويت، بالقول: "توفر القنوات الخدمية التي تستخدم التكنولوجيا الرقمية مزايا لا تضاهى من الراحة والملاءمة، وتتيح للعملاء إمكانية الوصول إلى الخدمات المصرفية بسهولة وسلاسة. ومع ذلك، فإن هذه الوسائل تنطوي على مخاطر التعرض لهجمات الاحتيال السيبراني. ويبحث مجرمو الإنترنت باستمرار عن العملاء الذين لديهم ثغرات أمنية تمكنهم من التسلل إلى بيانات العملاء. ومن المهم أن يتوخى العملاء الحيطة والحذر، وأن يكونوا متيقظين ومدركين للعادات والسلوكيات التي يتبعونها عبر الإنترنت. كما ينبغي على العملاء حماية ثرواتهم ومدخراتهم من خلال اتباع إجراءات احترازية محددة والتقيّد بها. على سبيل المثال، ينصح العملاء بعدم الرد على المكالمات الواردة إليهم من جهات اتصال غير معروفة، وعدم الضغط على الروابط في الرسائل النصية القصيرة و رسائل البريد الإلكتروني الواردة من جهات مجهولة، بالإضافة إلى الامتناع عن مشاركة معلوماتهم السرية مثل كلمات المرور الصادرة لمرة واحدة أو أرقام بطاقاتهم أو كلمات المرور أو رمز التعريف الشخصي الخاص بهم.

وأضاف: السيد/ مقامس "نحن في البنك الأهلي الكويتي نستثمر باستمرار في تطوير حلولنا التكنولوجية وعملياتنا وأنظمتنا للتخفيف من مخاطر تهديدات الأمن السيبراني المتقدمة. كما إن نشر الوعي حول تلك المسائل يُعد خطوة مهمة للغاية في هذه الرحلة، ومن دواعي فخرنا المشاركة في حملة "لنكن على دراية" التي تشمل كافة أنحاء الدولة والهادفة إلى توعية العملاء بأفضل الممارسات عند إجراء معاملاتهم باستخدام القنوات الرقمية. وبدورنا، نحث جميع العملاء على توخي الحيطة والحذر عند إجراء المعاملات المصرفية عبر الإنترنت."

لمزيد من المعلومات، يرجى متابعة حملتنا على حساباتنا على الانستجرام وتويتر على : @dirayakw وتفضلوا بزيارة الموقع الإلكتروني الرسمي للحملة : www.dirayakw.com