ABK Live Chat
بسيط و ذكي و أسهل
الذهاب للتطبيق

English  | نبذة عن البنك  |  بحث

إفصاحات البنك


إفصاحات 2015

الرجوع

ايضاح من البنك الاهلي الكويتي (اهلي)

أعلن سوق الكويت للاوراق المالية بانه ورد اليه كتاب من البنك الاهلي الكويتي (اهلي) نصه كالاتي:

نود الإفادة بأنوكالة وكالة فيتش ريتنجز Fitch Ratings في تقريرها الصادر بتاريخ 8 نوفمبر 2015،قامت بتأكيد درجات التصنيف الائتماني للبنك الأهلي الكويتي (وهو ذات التصنيف السابق) وذلك على النحو التالي:

  • تصنيف تعثر الائتمان على المدى الطويل بالدرجة (A+) مع نظرة مستقبلية مستقرة.
  • تصنيف تعثر الائتمان الصادر على المدى القصير بالدرجة (F1)
  • تصنيف القابلية للاستدامة والنمو بالدرجة (bb+)
  • تصنيف الدعم بالدرجة (1)
  • تصنيف الوضع الأساسي للدعم بالدرجة (A+).

العوامل الرئيسية المؤثرة في التصنيف:

تصنيف تعثر الائتمان الصادر على المدى الطويل بالنسبة للبنوك الكويتية يعتمد على الدعم المقدم. وتصنيف الدعم وأساس تصنيف الدعم يعكس وجهة نظر فيتش بأن هناك احتمال كبير للغاية لتقديم الدعم من جانب السلطات الكويتية لكافة البنوك المحلية عند الحاجة لهذا الدعم. ويتضح هذا في تصنيف الدعم '1'، وأساس تصنيف الدعم (A+) للبنك الأهلي الكويتي بغض النظر عن حجمه أو امتيازاته أو هيكل التمويل أو مستوى ملكية الحكومة.

وترى فيتش أن الدعم السيادي يعتمد أساسا على القوة المالية لدولة الكويتية وقدرتها على تقديم الدعم للبنوك الكويتية، حسبما يتضح ذلك من تصنيفها (AA / مستقر)، بالإضافة إلى أن السلطات الكويتية – من وجهة نظر فيتش – لديها ميول قوية لتقديم الدعم للنظام المصرفي الكويتي عند الحاجة. ويدعم هذا الرأي السجل الإيجابي للسلطات الكويتية حيث أظهرت ذلك بوضوح على مدى السنوات الماضية.

يطبق بنك الكويت المركزي نظاما صارما عن طريق المراقبة المباشرة لضمان قابلية واستدامة البنوك الكويتية، وقد تصرف البنك المركزي بسرعة في الماضي وقدم الدعم عند الحاجة. وهذه المخاطر ذات تأثير سريع بين البنوك الكويتية (حيث أن الكويت صغيرة نسبيا وهي تعتبر سوقا مترابطا)، ونحن نعتقد بأن هذا يعتبر حافزا إضافيا لتقديم دعم الدولة لأي بنك كويتي عند الحاجة، للمحافظة على ثقة واستقرار السوق.

إن النظرة المستقبلية المستقرة لتصنيفات تعثر الائتمان تعكس النظرة المستقبلية للتصنيف السيادي للكويت.

وقد استفادت البنوك الكويتية من البيئة التشغيلية المستقرة بشكل معقول. وفي حين أن البنوك غير محصنة أمام انخفاض أسعار النفط، إلا أن فيتش تعتقد بأن خطط الإنفاق الرأسمالي الحكومية سوف تخفف جزئيا من الضغوط التي تتعرض لها البنوك. إذ تم طرح العديد من المشاريع الكبرى وتم تمويلها في عاميْ 2014 و2015، وهي توفر فرصا جيدة لنمو هذا القطاع.

استمرت جودة الأصول في التحسن على مستوى القطاع. وهذا ينعكس في انخفاض معدلات القروض غير المنتظمة كما أن عمليات استرداد القروض المتعثرة تعتبر عالية بشكل عام، وهذا يعود أساسا إلى تعليمات بنك الكويت المركزي التي تتطلب من كافة البنوك الكويتية تكوين مخصصات عامة احترازية. إلا أن البنوك تظل عرضة لمخاطر التركز على مستوى القطاع وعلى مستوي المقترضين. ونحن نعتقد بأن مخاطر تركز المقترضين، بشكل خاص، وهي مخاطر رئيسية للبنوك، إذا أخذنا في الاعتبار الانكشاف العالي على مجموعات الشركات المملوكة لعوائل كويتية بارزة والتي تسيطر على القطاع الخاص. وقد لاحظنا أن هناك قروضا محددة تبدو وكأنها 'إقراض لأسماء بعينها' مدعومة بالأسهم. وبشكل عام فإن وكالة فيتش ترى أن الشفافية والإفصاح بخصوص الانكشافات الائتمانية الكبيرة للبنوك ما تزال ضعيفة. وهناك مناطق أخرى للمخاطر المحتملة وهي أن البنوك معرضة بشكل مباشر أو غير مباشرة لسوق الأسهم وذلك بسبب الإقراض المرتبط بالأسهم (للأشخاص ذوي الأرصدة العالية) وكذلك ضمانات الأسهم. كما أن البنوك معرضة بشكل كبير لقطاع العقار المحلي وهو قطاع متقلب. فقد شهد هذا القطاع انخفاضا في المبيعات في عام 2015 لكن الأسعار ما تزال متماسكة.

ويعكس تصنيف القابلية للاستدامة نزعة المخاطر العالية إلى حد ما للبنك الأهلي الكويتي، على سبيل المثال، توسعه المرتقب في مصر (B/Stable) مع الاستحواذ على بنك بيريوس – مصر، والذي من المحتمل أن يتم تمويله في الربع الرابع 2015. كما أن التصنيف يأخذ في الاعتبار أيضا الوضع الجيد لرأسمال البنك الأهلي الكويتي والتغطية الاحتياطية الصحية للقروض المتعثرة.

حساسيات التصنيف - (تصنيفات تعثر الائتمان، تصنيفات الدعم وتصنيفات الأوضاع الأساسية للدعم) تصنيف تعثر الائتمان – تصنيفات الدعم وأساسيات تصنيفات الدعم من المحتمل أن تكون حساسة لأي تغيير في افتراضات فيتش حول ميول السلطات الكويتية لتقديم الدعم في الوقت المحدد لقطاع البنوك. وفي الوقت الحالي، فإننا لا نرى احتمالية كبيرة لأي تغيير.

تصنيف القابلية للاستدامة والنمو

من الممكن تحسين القابلية للاستدامة والنمو للبنك الأهلي الكويتي مع تعزيز الامتيازات المتوفرة لدى البنك بما في ذلك التكامل الناجح بالاستحواذ على بنك بيريوس- مصر. كما أن الضغط التنازلي على القابلية للاستدامة والنمو قد ينتج من مخاطر السوق التي لا يمكن إدارتها بشكل كاف وتدني جودة الأصول مما يؤدي إلى تدني المعدلات الرأسمالية.

وفيما يلي تأكيد فيتش ريتنجز لدرجات تصنيف للبنك الأهلي الكويتي:

  • تصنيف تعثر الائتمان على المدى الطويل بالدرجة (A+) مع نظرة مستقبلية مستقرة.
  • تصنيف تعثر الائتمان الصادر على المدى القصير بالدرجة (F1)
  • تصنيف القابلية للاستدامة والنمو بالدرجة (bb+)
  • تصنيف الدعم بالدرجة (1)
  • تصنيف الوضع الأساسي للدعم بالدرجة (A+).
أهلا أهلي 1 899 899

الأسئلة الأكثر تكرار